نفي الوجه الحقيقي هي بدعة وهي مقالة الجهمية كما قال أبو الحسن الأشعري

قال الإمام أبو الحسن الأشعري:

قال الله تبارك وتعالى: (كل شيء هالك إلا وجهه) من الآية (88 /28) ، وقال تعالى: (ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام) (27 /55) ، فأخبر أن له سبحانه وجها لا يفنى، ولا يلحقه الهلاك.

ثم قال: ونفى الجهمية أن يكون لله تعالى وجه كما قال، وأبطلوا أن يكون له سمع وبصر وعين، ووافقوا النصارى

ثم قال: فمن سألنا فقال: أتقولون إن لله سبحانه وجها؟
قيل له: نقول ذلك، خلافا لما قاله المبتدعون، وقد دل على ذلك قوله تعالى: (ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام) (27 /55) .

 

الإبانة ص120 وما بعدها

(Visited 25 times, 1 visits today)