نفي علو الله الحقيقي = نفي أولية الله الحقيقية

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : فمن جعل علوه على العالم ليس إلا بالرتبة والقدرة ونحوهما ؛ فهو شبيه بمن جعل تقدمه على العالم ليس إلا بالرتبة والتوليد ونحوهما , وهذا في الحقيقة إنكار لكونه الأول وإثبات لمقارنة العالم له في الزمان , وذلك إنكار لكونه هو الظاهر وإثبات لمقارنة العالم له في المكان , وكلا القولين يعود إلى تعطيل الصانع في الحقيقة .

بيان تلبيس الجهمية (5|178,179)

(Visited 20 times, 1 visits today)