صلاح الدين الأيوبي ليس أشعريا

وكان قائد نور الدين المجاهد “صلاح الدين الأيوبي” محبا للعلم
والعلماء، وذكر المؤرخون أنه كان على ميمنة جيشه “ابن قدامة المقدسي”صاحب “المغني”، وكان صلاح الدين عابدا زاهدا في الدنيا مثل نور الدين،ولم يخلف سوى بضعة عشر دينارا صوريا على قول بعض المؤرخين، وبعض المؤرخين يقولون إنه لم يخلِّف شيئا وإن كفنه كان قرضا، وإنه أمر أن تدفن معه لبنة جمعها من التراب الذي يصيبه في الجهاد.وكان هذا القائد العظيم “صلاح الدين” رحمه الله حسن العقيدة، محباللحديث يتردد إلى الحافظ السلفي المعروف، وما نقله المقريزي عن عقيدته وأنه أشعري غير صحيح.
(المسلمون والحضارة الغربية)

(Visited 1 times, 1 visits today)