سلف الأشاعرة في قول: فلان مشبّه أو مجسّم

إن معطلة الصفات لم يفهموا من نصوص الصفات إلا ماهو اللائق بالمخلوق؛ فوقعوا فى التشبيه أولا، ثم أردوا أن يتخلصوا من ذلك التشبيه ففروا منه إلى التعطيل ثانيا. “مجموع الفتاوى-٥/ ٢٧،٢٨”

ولما كانت الأشاعرة من معطلة الصفات؛ فقد وافقو الجهمية فى تسمية أهل الإثبات من أهل السنة أنهم مشبهة، وهذا من علاماتهم:

١- قال عبد الله ابن المبارك (ت ١٨١): من قال لك يا مشبّه! فاعلم أنّه جهمي. “رواه ابن منده فى شرح النزول”

٢- قال على بن المدينى (ت ٢٣٤هجرية): من قال: فلان مشبه، علمنا أنه جهمى. “اعتقاد أهل السنة للالكائى-١/ ١٤٧”

٣- قال إسحاق بن راهوية (ت ٢٣٨هجرية): علامة جهم وأصحابه دعواهم على أهل السنة والجماعة، ماأولعوابه من الكذب أنهم مشبهة بل هم المعطلة. “شرح السنة للالكائى-٩٣٧”

٤- قال قتيبة بن سعيد (ت ٢٤٠هجرية): إذا قال الرجل: المشبهة، فاحذره فإنه يرى رإي جهم. “ذم الكلام للهروى-١١٧٧”

٥- قال أحمد بن حنبل (ت٢٤١هجرية): أما الجهمية فإنهم يسمون أهل السنة: المشبهة، وكذب الجهمية أعداء الله؛ بل هم أولى بالتشبيه. “إبطال التأويلات لأبى يعلى-١/ ٤٦”

٦- قال أبو حاتم (ت ٢٧٧هجرية): وعلامة أهل البدع: الوقيعة فى أهل الأثر، وعلامة الجهمية: أن يسموا أهل السنة: مشبهة، ونابتة. “اعتقاد أهل السنة للالكائى-١/ ١٨٢”

٧- قال حرب الكرمانى (ت ٢٨٠هجرية): أما الجهمية فإنهم يسمون أهل السنة مشبهة. ذكره فى عقيدته “السنة-١٢٢”

٨- قال ابن خزيمة (ت ٣١١هجرية): من رمي أهل الآثار القائلين بكتاب ربهم وسنة نبيهم بالتشبيه؛ فقد قال الباطل، والكذب، والزور، والبهتان، وخالف الكتاب والسنة، وخرج من لسان العرب. “كتاب التوحيد-١/ ٥٦”

٩- قال البربهارى (ت ٣٢٩هجرية): وإن سمعت الرجل يقول: فلان مشبه، وفلان يتكلم فى التشبيه فاعلم أنه جهمى. “شرح السنة-١٤١”

١٠- قال ابن بطة العكبرى (ت ٣٨٧هجرية): فإن بعض المعتزلة إذا وضح عندهم صحة الروايات، والآثار الصحيحة التى لا يجوز عليها التواطوء، والإستحالة، قالوا: قد قال النبى صلى الله عليه وسلم ذلك، ولكن النبى صلى الله عليه وسلم كان مشبها. “الإبانة الكبرى-٣/ ٧١”

وقد قال ثمامة بن أشرس- وهو من رؤساء الجهمية: ثلاثة من الأنبياء مشبهة:
موسى حيث قال: ( أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك) ١٥٥/ الأعراف.
وعيسى حيث قال: (تعلم مافى نفسى ولا أعلم مافى نفسك) ١٦٦/ المائدة.
ومحمد حيث قال: (ينزل ربنا) متفق عليه.
“مجموع الفتاوى-٥/ ١١٠”

منقول عن الشيخ يحيى بن عبدالرؤوف آل مارهوم

(Visited 1 times, 1 visits today)