ذم علم الكلام / البربهارى (ت ٣٢٩هجرية)

قال البربهارى (ت ٣٢٩هجرية): وإذا أردت الإستقامة على الحق، وطريق أهل السنة قبلك، فاحذر الكلام، وأصحاب الكلام، والجدال، والمراء، والقياس.. فإن استماعك منهم- وإن لم تقبل منهم- يقدح الشك فى القلب، وكفى به قبولا فتهلك، وما كانت زندقة قط، ولابدعة، ولاهوى، ولاضلالة، إلا من الكلام، والجدال، والمراء، والقياس، وهي أبواب البدع، والشكوك، والزندقة. “شرح السنة للبربهارى-١٥٣”

وقال: اعلم أن العلم ليس بكثرة الرواية والكتب، ولكن العالم من اتبع الكتاب والسنة وإن كان قليل العلم والكتب، ومن خالف الكتاب والسنة فهو صاحب بدعة وآن كان كثير الرواية والكتب. “طبقات الحنابلة-٣٠/٢”

(Visited 2 times, 1 visits today)