منهج اثبات حدوث العالم وأدلته عند المعتزلة والاشاعرة

بسم الله الرحمن الرحيم

منهج اثبات حدوث العالم وأدلته عند المعتزلة والاشاعرة

حمل pdf

مستل من رسالة علمية قيمة ، تقع في أربعة مجلدات ، للأخ / منيف بن عايش العتيبي – حفظه الله – ، من جامعة أم القرى – كلية الدعوة وأصول الدين – قسم العقيدة – دكتوراة .

– الباب الثاني: منهج إثبات حدوث العالم؛ وأدلته………………….. 374-472
– الفصل الأول: منهج إثبات حدوث العالم………………………. 375-422
– المبحث الأول: منهج المعتزلة في إثبات حدوث العالم……………….. 376-380
– تعريف الجوهر الفرد (الجزء الذي لا يتجزأ أو الذَّرَّة) عند أبي الهذيل العلاف…………………… 377-378
– المبحث الثاني: منهج الأشاعرة في إثبات حدوث العالم……………… 381-395
– تعريف بعض المصطلحات الكلامية؛ مثل: العالم، القديم، المحدث، الجسم، الجوهر، الجوهر الفرد، العرض………………………………….. 384-387
– نظرية الجوهر الفرد (أو الجزء الذي لا يتجزأ) عند الأشاعرة………… 387-389
– دليل الحدوث (الجواهر، والأعراض) ……………………………. 390-395
– المبحث الثالث: جوانب التأثير في منهج إثبات حدوث العالم………… 396-404
– المبحث الرابع: النقد………………………………….. … 405-422
– نقد الجانب الأول: نظرية الجوهر الفرد؛ ودليل الجواهر والأعراض……. 405-414
– أولاً: نقد نظرية الجوهر الفرد………………………………….. 406-410
أ – الشكوك والشبه والإلزامات حول الجوهر الفرد………………….. 406-410
ب – نقد بعض المسائل التي ترتبت على هذا المنهج………………….. 410-414
– ثانياً: نقد الجانب الثاني؛ وهو: المقدمات التي قام عليها دليل الحدوث….. 415-422
– نقد المقدمة الأولى: القائلة بإثبات الأعراض……………………… 415-416
– نقد المقدمة الثانية: القائلة بأن الأعراض حادثة……………………. 416-417
– نقد المقدمة الثالثة: القائلة بأن الجواهر لا تخلو من الأعراض………….. 417
– نقد المقدمة الرابعة: القائلة: إن ما لا يخلو عن الحوادث – حادث…….. 417-419
– نقد المقدمة الخامسة: القائلة باستحالة حوادث لا أول لها…………… 419-422
– الفصل الثاني: أدلة حدوث العالم………………………………. 423-472
– المبحث الأول: أدلة حدوث العالم عند المعتزلة……………………. 424-427
– دليل الحدوث…………………………………….. ………. 424
– الطريقة الأولى: الاستدلال بالأعراض على وجود الله –تعالى-……….. 424
– الطريقة الثانية: الاستدلال بالأجسام على وجود الله –تعالى-………… 425-527
– المبحث الثاني: أدلة حدوث العالم عند الأشاعرة………………….. 428-438
– المطلب الأول: دليل الحدوث (الجواهر والأعراض) ……………….. 429-434
– تمهيد……………………………………… ……………… 430
– دليل الحدوث…………………………………….. ……….. 431-434
– المطلب الثاني: دليل الجواز…………………………………….. 435-438
– المبحث الثالث: جوانب التأثير في الأدلة على حدوث العالم…………. 439-443
الجزء الثاني
– المبحث الرابع: نقد أدلة المعتزلة والأشاعرة على حدوث العالم……….. 444-472
– المطلب الأول: نقد دليل الحدوث……………………………… 445-463
– فساد زعم المتكلمين أن هذه الطريقة (دليل الحدوث) هي طريقة نبي الله إبراهيم – عليه السلام – في الاستدلال على وجود الخالق من ستة أوجه…. 457-462